جنسيتي حق لي ولاسرتي|| إعتصام رمزي أمام مكتب الوزير سمير مقبل (19 تموز 2012)