جنسيتي حق لي ولأسرتي || مؤتمر صحفي || 22-01-2013

Tue, 01/22/2013

عقدت حملة "جنسيتي حق لي ولأسرتي" مؤتمراً صحفياً بتاريخ 22 كانون الثاني2013 في «جمعية الشابات المسيحيات - عين المريسة» بحضور ممثلين/ات عنجمعيات مدنية ونسائية ونساء معنيات من مختلف المناطق اللبنانية، قامت خلالهمنسقة الحملة لينا أبو حبيب بعرض موقفها من التطورات الأخيرة، تفنيد”تقرير اللجنة الوزارية الفضيحة“، والإعلان عن تحركات الحملة للمرحلةالمقبلة. وانتقدت ابو حبيب الحجة التي استند إليها القرار لرفض حق المرأةبمنح جنسيتها إلى أسرتها، وهي «أرقام تخل بالتوازن الديموغرافي الطوائفيإخلالاً كبيراً، فضلاً عن شمولها عدداً لا يستهان به من الفلسطينيين وفق نصالقرار»، مشيرةً الى أن الإحصاءات التي نشرت لا تظهر الخلل الديموغرافيالطائفي الناتج من تبني تعديل قانون الجنسية، وبأحسن الحالات تظهر وجودنسبة 6 في المئة من النساء اللبنانيات المتزوجات من فلسطينيين وهذا يؤكد أنفزاعة التوطين لإقرار الحق ضعيفة وواهية.
وأضافت ابو حبيب أنه «خلافاً لما ذكر في النص، فان الحملة تركّز علىالحقوق والمساواة بصرف النظر عن أي اعتبارات أخرى»، كاشفةً أن «الوزيرجبران باسيل كان على رأس الرافضين لحق المرأة. أمّا الأصوات السياسيةالمؤيدة، فصدرت عن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزراء محمد فنيش، عليقانصو، وائل أبو فاعور وعلي حسن خليل، مما يعني أن هناك طرفاً سياسياًواحداً داخل الحكومة مقابل خمسة أطراف أخرى، قام بتعطيل الموضوع».وفي النهاية، أعلنت ابو حبيب عن تحرك سياسي ستقوم به الحملة على الأرضمواكبةً لـ«البازار الانتخابي»، وذلك من خلال توضيح ما يجرى عبر بياناتاعلامية، العمل على مساءلة النواب المرشحين والأحزاب عن مواقفهم من موضوعالحقوق والمساواة، وحشد أصوات النساء في مواجهتهم.