ورشة تدريبية حول حقوق الانسان || بيروت في 24 و 25 كانون الثاني 2017 (الجزء الثاني)

Tue, 01/24/2017

نظمت مجموعة الابحاث والتدريب للعمل التنموي، ورشة تدريب تحت عنوان "حقوق الانسان " في جزئها الثاني حول الأمن مقابل الحرية و أي الحقوق هي الغالبة، الحفاظ على التقاليد مقابل حماية حقوق الانسان، و حقوق الانسان والنزاع العنيف، وذلك في مركزها التدريبي في المتحف. شارك في الدورة قياديي/ات الهيئة التنسيقية في حملة جنسيتي حق لي ولأسرتي، اللذين عملوا/ن على مدى يومي 24 و 25 كانون الثاني2017 على تطوير قدراتهم/ن من خلال تمارين وتدريبات مكثفة لاكتساب المهارات انطلاقا من الاهداف التالية :

• مناقشة مسؤوليات الدولة في حماية حرية المواطنين/ات وحقهم/هن بالأمن
• البحث في متى يتعارض الحق بحرية التعبير مع الحق بالأمن
• تفحّص حقوق الخصوصية وما إذا كان بإمكان الدولة التعدي على الخصوصية لتوفير الأمن المناسب
• معرفة من يحدد او ينشىء الإرث الثقافي ومن المسؤول عن الحفاظ على التقاليد
• مناقشة ما اذا كانت بعض الممارسات الشرعية للهرمية الجندرية لا تعتبر ادلة على القمع الجندري بشكل اوتوماتيكي
• البحث في كيفية احترام الثقافات والتقاليد، وحتى المحافظة عليها، مع الابقاء على اهمية الحقوق المتساوية للنساء
• التفكير في سبب اعتبار بعض العنف، حتى في اوقات الحرب مقيتاً على الصعيد العالمي، وفي ما يربط هذه الاعمال المقيتة بانتهاكات حقوق الانسان
• اكتشاف لم يعتبر الاغتصاب نتيجة حرب ولا يمكن تبريره أبداً، بغض النظر عن اهداف النزاع العنيف
• مناقشة ادوار النساء في النزاع العنيف وحق النساء الانساني ان يكون جزءاً من مفاوضات السلام وصنع القرار في فترة ما بعد النزاع